عيب عليك يا شعب يا نكار ويا صحافة العار

بمجرد ما انتهى دور المدرب حليلوزيتش من على رأس العارضة الفنية ورفضه تجديد عقده مع الفاف لظروف قاهرة حتى إنقلبت الجماهير عليه متناسية أنه بالأمس القريب كان بطلا قوميا صانع الأمجاد
تغنى به الجميع وبغغنجازه التاريخي مع المنتخب الجزائري
ولكن للأسف: إرضاء الناس غاية لاتدرك
فوا أسفاآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه



شكرا لك ولمرورك